الرئيسية

بيان بمناسبة اغتيال الشهيد الدكتور عبد العزيز الرنتيسي

19 نيسان 2004

أيتها الأخوات أيها الأخوة أيها الأصدقاء
قبل مضي شهراً على اغتيال الشيخ أحمد ياسين أقدمت المجموعة الإرهابية الحاكمة في إسرائيل على اغتيال الدكتور عبد العزيز الرنتيسي في مساء يوم الـ 17/من نيسان عام 2004 وقد سبق أن أقدم المجرمون الإسرائيليون على اغتيال عدد كبير من المناضلين الفلسطينيين الذين وقفوا حياتهم لتحقيق هدف تحرير فلسطين من الاحتلال الإسرائيلي .
إننا في المكتب السياسي للحزب الديمقراطي السوري وأمينه العام الأخ مصطفى قلعه جي إذ نعلن تضامننا التام مع الشعب الفلسطيني وإيماننا المطلق بعدالة قضيته نؤكد وقوفنا إلى جانب الأخوة في حركة المقاومة الإسلامية حماس وكافة القوى الفلسطينية المقاومة وإن مقاومة الاحتلال هي عمل مشروع تقره كافة الشرائع والقوانين الدولية وهي واجب مقدس ينبغي أن تبادر جميع الشعوب المضطهدة لأدائه وإنه من الواضح أن الإدارة الأمريكية عندما قررت القضاء على قادة الأحزاب والحركات والتنظيمات المؤمنة بحق شعوبنا بالحياة الحرة إنما كان ذلك بتواطؤ واضح من الأنظمة العربية الخاضعة لأمر الإدارة الأمريكية وعلى رأس هذه الأنظمة النظام الحاكم في مصر وذلك لتمرير إلغاء القرارات الدولية المتعلقة بحق عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى أرضهم والعودة إلى حدود الرابع من حزيران عام 1967 وفقاً للقرارين 194 / 242 الصادرين عن مجلس الأمن الدولي لخلق واقع جديد على الأرض يلائم مصالح الإدارة الأمريكية أكثر .
أيتها الأخوات أيها الأخوة أيها الأصدقاء :
إننا على يقين أن سياسية الاغتيال التي تمارس بحق الأخوة في حماس وكذلك المجازر التي ترتكبها الإدارة الأمريكية الإرهابية بامتياز في العراق وخصوصاً في الفلوجه لن ترهب شعبنا ولن تجعله يخضع للإدارة الأمريكية أو غير الأمريكية و تاريخنا يشهد على ذلك وإن في حماس من المناضلين ما يكفي ويزيد لمتابعة المقاومة وتطوير عمل الحركة بما يحرم العدو الإسرائيلي من تحقيق أهدافه .
لقد سبق وحذرنا من حالة الانفلات التي أصابت المسؤولين في الأنظمة العربية التي تعاني من حالة انهيار واضحة وخضوع تام للإدارة الأمريكية ولا يخرج عن ذلك سلطة الحكم الذاتي الفلسطينية ومن هنا فإننا نتمنى على الأخوة في جميع التيارات المقاومة وخصوصاً حركة حماس أن تنأى بنفسها عن أي اتصال أو تنسيق مع هذه الأنظمة لما لذلك من أثار خطيرة على عملها .
إننا نناشد كافة القوى السياسية على الساحة العربية العمل على تقديم كافة أشكال الدعم للمقاومة في فلسطين والعراق وجميع الدول العربية المحتلة وخصوصاً في مجال فضح سياسية الإدارة الأمريكية المسؤولة مسؤولية مباشرة على كل ما يحصل في المنطقة من قتل ودمار وإن كان التنفيذ تارة بأيدي إسرائيلية وتارة بأيدي عربية وأخرى مباشرة بأيدي القوات الأمريكية المحتلة مثل مجازرها التي أقدمت عليها في مدينة الفلوجة ومدينة القائم وغيرها من المدن العراقية .
أيتها الأخوات أيها الأخوة أيها الأصدقاء :
إننا نقف باحترام لأرواح المقاومين الشهداء في كل بقعه من وطننا الغالي ونعلن مشاركتنا للأخوة في قيادة حماس المصاب الأليم في فقد الدكتور عبد العزيز الرنتيسي وثقتنا كبيرة بقدرتهم على تجاوز هذه الأزمة .
عاش نضال شعبنا من أجل الحرية
و المجد لسورية

- sdpsyria

طباعة
أضف تعليق